اربح من اختصار الروابط
تقارير سينمائية

حوار مع مغرد سينمائي | علي شباب | الحلقة الأولى

DC خلقوا عالم سينمائي مشوه لا تستطيع الاستمتاع به.

نعيش الآن في وقت أصبح الوصول إلى مكتبة كبيرة وضخمة من الأفلام والمسلسلات أمرٌ بغاية السهولة لا يتطلب منك الأمر سوا اشترك بإحدى خدمات بث المحتوى مثل Netflix أو StarzPlay وغيرها، أو حتى عن طريق مواقع عرض الأفلام مباشرةً أو حتى بالطرق القانونية أو غير القانونية منها في حال كنت تعيش في بلدٍ يسمح بذلك. لم يعد الأمر يتطلب زيارةً كل ثلاثة أيام إلى محال تأجير أشرطة الفيديو (VHS) لكي تقضي قرابة النصف ساعة أو أكثر تبحث عن فيلمين أو ثلاثة لكي تشاهدهم في منزلك ومن ثم قد تندم على ضياع وقتك في مشاهدتهم وفي البحث عنهم أو حتى على ثمن تأجيرهم لأنهم كانوا لا يصلون إلى مستوى توقعاتك.

وبسبب ان الأمر الآن أصبح أسهل بكثير ومع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ظهرت حالة أو أشخاص يُعرفون بالمُغرِدين السينمائيين يقومون بتقديم الفيلم مع قصته وتقييمهم له وإن كان يستحق المشاهدة أم لا، ويجيبون على أسئلة المتابعين بتقديم التوصيات المناسبة التي يبحثون عنها، ومع انتشار تويتر بشكل كبير في مجتمعنا العربي، أصبحت حالة المُغرِدين السينمائيين تزداد انتشارًا بغض النظر إن كان هؤلاء المُغرِدين لهم باعٌ طويل مع مُشاهدة الأفلام بمختلف أنواعها ومدارسها أو لا، فكل ما عليهم القيام به شراء حساب على تويتر يحوي عدة ألاف من المتابعين ونشر توصيات يومية لأفلام تجارية مع تضخيم للفيلم وأنه فيلم العام ولولا تآمر لجنة الأوسكار لاكتسح الأوسكار.

وبسبب انتشار هؤلاء المُغرِدين السينمائيين الكثيف قررنا أن نقوم بشكل نصف شهري بتعريفكم على أفضل المُغرِدين السينمائيين الموجودين حاليًا في تويتر.

 

 

حلقتنا الأولى ستكون مع المُغرِد (علي شباب)

(علي) كان من الأشخاص الأوائل الذين أعجبني أسلوب كتابته، وطريقة معالجته ونقده لما قد شاهده، ومحاولته لصنع توازن ما بين رأيه وبين طريقة تقديمه لهذا الرأي، فحتى لو أن فيلمك المفضل لم يعتبره من قائمة الأفلام العظيمة، فلن يزعجك أسلوبه فهو يعتمد على نقاط موضوعية في المشاهدة والنقد.

لن أطيل عليكم كثيرًا وإن كان (علي) يستحق وقتًا أطول وإليكم ما دار بيننا:

يحب البعض تسميتكم بـ (المُحنكين) ما السبب؟

أنا ايضاً أطلق هذا اللقب على البعض لكن من سبيل المزاح لكن باعتقادي هذا اللقب يأتي من نمط الأفلام التي نتابعها وقد تكون مستعصية الفهم على البعض، أو بسبب مدرسة سينمائية ذات توجه غير منتشر تعتمد على أفكار و مفاهميم لا تتبع نمط الأنتاج لدى الأستديوهات الكبيرة.

 

إذن أين تضع نفسك إلى أي مدرسة سينمائية تميل أكثر؟

قليلاً إلى المدرسة ذات التوجه السوداوي والاعتماد على الكابوسية أو إن صح التعبير كما يقول المحنكين على مذهب (كافكا) لكن بالمجمل استطيع أن أقول عن نفسي مشاهد “شامل” لا أفضل واحدة عن الأخرى وأؤمن باختلاف الأذواق.

 

خلال الفترة الماضية اتجهت صوب الأفلام الكلاسيكية بشكل أكبر من من الأفلام الحديثة، هل هو بسبب سوء محتوى ما يعرض حاليًا أو لسبب آخر؟

أتابع الأعمال الكلاسيكية منذ سنوات لكن لم أرغب أن اغرد عنها لأن الأغلبية لا يريدون أفلامًا قديمة بل يفضلون الحديثة منها، لكن كما أسلفت سوء ما يُعرض حاليًا اجبرني على أن أغرد عن القديمة خوفاً من أن يغلق حسابي فهو في المقام الأول عن الأفلام.

 

هل تعتقد أن السينما نوع من انواع الثقافه الهادفة؟

نعم ما عدا ما ينتج عنها عكس ذلك كإزدراء الأديان أو العنصرية.

 

هل يمكن للسينما أن تحسن من مستوى وعي أو ثقافة أشخاص مثلًا؟

نعم فعلى سبيل المثال فيلم (The King Speech) كان مؤثرًا جدًا على أخي لأنه يعاني من نفس المشكلة التأتأه، وكان مُحفزًا لتخطي تلك الحالة بالنسبة له، وأيضاً فيلم (Interstellar) اعتقد بأنه جعل الأغلبية منا يذهب ليقرأ عن الثقوب السوداء، فيلم (Ikiru) و الحث على التفكير والانتباه بأن الحياة قصيرة ومراجعة جميع ما فعلناه طوالها.

 

نجد كثيرًا بإن إقبال الأشخاص على المغردين السينمائيين من أصحاب الأفلام التجارية، بينما المغردين أصحاب الخبرة والنظرة الأعمق والمشاهدة الأوسع مظلومين أكثر على الأقل من حيث عدد المتابعين، السبب بإسلوبكم أم بالناس؟

الأغلب لا يريد مشاهدة شخص يثني على مُخرج مثل (تاركوفسكي) أو (أكيرا) أو (غودار) أو من يتحدث عن الموجة الفرنسية أو سينما الواقع، بأختصار الأغلب يبحث عن شيء يسليه ولا يريد شيئًا يثريه.

 

برأيك كيف ترى توجه الثقافة السينمائية في السعودية؟ وما رأيك بالأفلام السعودية التي ظهرت على الساحة من فترة قريبة؟

عديد كبير من الشباب و الشابات السعوديين في هذا المجال، وتقام مهرجانات للأفلام السعودية بين فترةٍ وأخرى لكن أغلبها للأفلام القصيرة، سبب القصور الرئيسي عدم وجود سينما ودعم الإنتاج السينمائي، أما عن الانتاجات السعودية فهي ضعيفة جداً لكني متفائل بالخير في قادم الايام.

 

كوننا مقبلين على موسم أفلام الأوسكار، ما رضاك عن نتائج أوسكار العام الماضي؟ أيهم اقتنعت بأحقيته أو أيهم شعرت بأنه ظلم؟

لأني من المعجبين جداً بـ (La La Land) فمن الطبيعي لست راضيًا، الفيلم ظُلم كثيرًا.

 

ما توقعاتك للموسم الحالي هل سيكون هناك منافسة هذا العام؟ خصوصًا بعد خروج فيلمين او أكثر من المنافسة بسبب فضائح التحرش الأخيرة؟

هذا العام المنافسة ستكون أكثر شدة لدينا العديد من الافلام التي لاقت استحسانًا نقديًا مثال (Dunkirk) و (Detroit) و (Lady Bird) و خلال الشهر القادم ننتظر (Phantom Thread) و (The Post).

 

لو كان بيدك الأمر أن تصنع فيلمًا من أول مخرج سيخطر ببالك لتتعاقد معه؟ مع الأسباب؟

(ويز اندرسون) أعشق توجهه، أعشق طريقته في الإخراج والألوان و النوافذ التي تكون دائماً في وسط الكادر وكأنها لوحة مرسومة.

من ستختار لبطولة هذا العمل؟

(رايان غوسلينغ) و(إيما ستون)

تأثرك واضح بـ (La La Land)؟ هل تعجبك الأفلام الموسيقية؟

لأقصى حد بشرط أن تكون بعيدة عن افلام المراهقين، أنا من المتأثرين جدًا بالعصر الذهبي للأفلام الموسيقية في الأربعينات والخمسينات و(La La Land) يأتي تكريمًا لتلك الحقبة من ناحية الاقتباس لبعض المشاهد وحتى الافتتاحية بطريقة السينما سكوب وأنه فيلم يُقدم طرحًا ولا يستعرض.

 

وما رأيك بأفلام الأبطال الخارقين أو السوبر هيروز؟

ممتعة جدًا بالنسبة لي لكن لا تثري مخيلتي بأي افكار مفيدة وهذا ليس استنقاص منها بالعكس أنا من المؤيدين لها بشدة.

هل أنت مع DC أم Marvel؟

للأسف مع DC

ولماذا الأسف؟

خلقوا عالم سينمائي مشوه لا تستطيع الاستمتاع به.

(Justice League) ألن يستطيع تحسين الصورة برأيك؟

لم أشاهده لكن حتى أكون صريحًا معك الاصدقاء الذين شاهدوا العمل امتدحوه، وأيضاً المغردين الذين شاهدوه امتدحوه، لذا أصبح لدينا صِدام بين رأي المشاهد العادي والنقاد لكن باعتقادي الهجوم الذي تعرض له الفيلم كفيل بتشوية صورة DC كلها وليس هذا العمل وحده.

 

لماذا تحب مشاهدة الأفلام أكثر من المسلسلات؟

الانتاج السينمائي أكثر حرفة من العمل التلفزيوني على جميع الأصعدة من ناحية التكلفة والجودة والمضمون وحتى الممثلين.

 

لكن مؤخرًا بعض الأعمال التلفزيونية استقطبت أسماء كبيرة مثل نيكول كيدمان وحتى إيما ستون حاليًا تقوم بتصوير عمل تلفزيوني وغيرها من الأسماء الأوسكارية، وحتى على مستوى الانتاج التكلفة العالية لـ (Game Of Thrones) خير دليل؟

صحيح وهذا دليل على كلامي استقطاب ممثلين ومخرجين ومنتجين سينمائيين لشاشة الصغيرة رفع من أسهم هذه الاعمال وأصبحت الأشهر على الإطلاق، السينما هي مصنع الكفاءات.

 

أيهم تفضل (Beaking Bad) أم (Game of Thrones)؟

أجمل مسلسلين عندي وكليهما على قدر المساواة

جواب دبلوماسي

جدًا

 

وأخيرًا اختر لنا ثلاث أفلام برأيك يجب على الجميع مشاهدتها؟

القائمة طويلة جدًا لكني سأتحاشى الأفلام الحديثة واختار لكم (Eternity and a Day) ، (Rashomon) ، (Citizen Kane)

 

سعدت جدًا بهذا الحوار، كنت مميزًا كعادتك وأجوبتك تحمل وعيًا سينمائيًا ربما نحن أحوج إليه بهذه الفترة من التوسع والانتشار السينمائي والتلفزيوني.

شاكر ومقدر لكم هذا اللقاء الجميل، وتحية مني لجميع أعضاء الفريق على ما تقدمونه من تقارير ومراجعات وترجمات تثري المتابع العربي.

 

يمكنكم متابعة حساب (علي) على تويتر من هنا @Ali_Shbab 

وانتظرونا كل أسبوعين مع حوار جديد ومقال جديد وضيف جديد.

الوسوم

Mahmoud Abdean

مدون، مطور ومصمم ويب، مدمن للأفلام والمسلسلات الأجنبية. أعيش في أفكاري، وبين أوراقي أتنفس معتقداتي. أدون عن كل ما يخطر ببالي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock